Copyright © 2017 AFCF. Tous droits réservés.
Mitra Global CMS Mitra Global CMS Mitra Global CMS
 

SP Facebook

vidio4

You need Flash player 6+ and JavaScript enabled to view this video.

Playlist:
 
Mitra Global CMS Mitra Global CMS Mitra Global CMS
123
Mitra Global CMS Mitra Global CMS Mitra Global CMS
 

Domaines d'intervention

 
Mitra Global CMS Mitra Global CMS Mitra Global CMS
Mitra Global CMS Mitra Global CMS Mitra Global CMS
 
مركز نجدة
رابطة نساء معيلات الاسر تطفي شمعتها 17 PDF Imprimer Envoyer
Écrit par Administrator   
Dimanche, 14 Août 2016 22:19

رابطة النساء معيلات الأسر

ورقة تعريفية

تعتبر رابطة النساء معيلات الأسر من أكبر جمعيات المجتمع المدني في موريتانيا، وتتدخل في عدد من المجلات الحقوقية خصوصا فيما يتعلق بالنزاعات الأسرية وحالات الشذوذ داخل المجتمع الموريتاني.

 

وتعمل الرابطة على جميع التراب المورتانية، عبر سلسلة من المكاتب المنتشرة، في مختلف مناطق البلاد، والتي تسهر من خلالها الرابطة على التدخل وفق الحاجة لمساندة المظلومين، والوقوف إلى جانب الضعفاء لتحقيق العدالة ورفع الظلم.

وتتدخل الرابطة وفق نظامها الأساسي في عدة مجالات من ضمنها:

محاربة العنف ضد المرأة

حل النزاعاة الأسرية

مناصرة المظلومين

التوعية حول مخاطر الجريمة الناجمة عن التفكك الأسري

ملاحقة الجنات في قضايا الاقتصاب قضائيا.

التوعية بأبرز الحقوق التي تكفلها مدونة الأحوال الشخصية للمرأة في حالات الطلاق والتفكك الأسري.

مساعدة الأطفال المنازعين مع القانون

التدخل لمساعدة أصحاب الدخل المحدود من خلال برنامج اجتماعي

التكفل بالأطفال فاقدي السند العائلي.

 

تتشكل الرابطة التي تم تشكيلها قبل 17 سنة من هياكل إدارية وتنظيمية إضافة إلى عدد من رؤساء المكاتب الجهوية في الداخل الموريتاني، وتتم إدارة الرابطة من خلال مكتب تنفيذي بقيادة الناشطة الحقوقية البارزة أمنة بنت المختار ووتتوفر الجمعية على 13 مركز في جميع عواصم الولايات وبعض المراكز الأخرى في نواكشوط ونواذيبو ضف على ذلك 7 مراكز للإيواء في كل من نواكشوط ونواذيبو وروصو وكيهيدي إضافة إلى بعض المراكز الأخرى للتكوين والتأهيل.

وتقوم الرابطة بشكل دوري بسلسلة من الأنشطة تستهدف بالمجمل رعاية الفئات الهشة من المجتمع وإعادة تأهيل بعض ضحايا العنف الأسري والمتنازعين مع القانون.

 

وفي هذه الإطار تقوم الجمعية بشكل دوري بحملات للتحسيس والتوعية حول بعض إشكاليات الأسرة المعاضرة، وتوزيع بعض المساعدات على المحتاجين، والتركيز على الحملات الإعلامية لنشر التوعية بين مختلف أطراف المجتمع.

 

وتعتبر الجمعية من الجمعيات القلائل في

موريتانيا التي تتوفر على علاقة كبييرة مع عدد من الجمعيات الدولية الفاعلة في المجال الحقوقي الدولي، كما توفر أرضية خصبة للتعاون مع مختلف الهيئات الدولية الفاعلة للنهوض بقضايا الاسرة والمرأة بشكل عام وسبق أن أشرفت على عدد من التدخلات نظمتها جمعيات وهيئات دولية لصالح المجتمع في موريتانيا.

وسبق لرئيسة الرابطة أن ترشحت في السابق لنيل جائزة نوبل للسلام وسط ترحيب موريتاني ودولي كبيرين، كما تتوفر رئيسة الرابطة على علاقات طيبة مع مختلف الفاعلين في المجال الجمعوي وطنيا ودوليا.

 

وسبق للرابطة أن قدمت إلى الجهات المعنية في موريتانيا سلسلة من المقترحات الهادفة إلى إصلاح الأسرة بشكل عام في البلاد، والنهوض بالشأن الجمعوي وتأمين المجتمع من مختلف العواصف التي تسببها الجرائم الاجتماعية بمختلف صنوفها واشكالها.

 
زوجة رماها الزوج في خندق الفقر PDF Imprimer Envoyer
Écrit par Administrator   
Mardi, 09 Août 2016 01:08

تحكي قصتها والدموع تذرف من عينيها ،ولا تكاد تسردها إلا بكلمات متقطعة ،عيشة مازالت تصارع البؤس وقد احتال عليها زوجها بعدما حملت اليه مالها وقلبها "حبا" له ورغبة منها في "بناء حياتها معه".


كانت عيشة يتيمه لكنها كانت غنية. فقد توفي والدها وترك ثروة هائلة لها ولأخويها الصغيرين، أحدهما كان في الرابع من عمره والأخر في بطن الأم. ترك لهم الأب 18 رأسا من البقر و133 مثقالا من الذهب و36 أوقية من الفضة النقرة.


كانت عيشة - حين فارقها والدها - بنت سبع عشرة سنة، فتزوجت وهي قاصرة بعثمان الذي اعجبت بوظيفته "النبيلة" . كان عثمان المعلم الوحيد في مدرسة قرية "امبود" بولاية لبراكنة. كان ذلك في نهاية الثمانينات حين كاد المعلم أن يكون رسولا بالنسبة للمجتمع الموريتاني .

 

لكن بعد 28 سنة من زواج نتج عنه ثمانية أبناء - توفي اثنان منهما – انقلبت حالها حين احتال عليها الزوج. لقد انتهز عثمان فرصة غياب عيشة التي كانت في مدينة كيفه بجانب أمها المريضة ليسلب من عيشة تركة والدها بل و يريمي أولادهما في الشارع.

 

فقام عثمان بتبديل اسم عيشة باسمه في إفادة ملك دار لها تقع في "امبود " قبل أن متجرها البضاعة فيه بمليونين من الأوقية.

 

ولم تكتمل مفاجئة عيشة  بل مأساة عيشة إلا بعد وصولها إلي العاصمة نواكشوط وتكتشف  أن عثمان قد باع أيضا قطعتها الأرضية الوحيدة والواقعة في حي السعادة.

 

تسكن عيشة الآن مع أبنائها بمقاطعة عرفات في منزل أعاره لها أحد الأقارب وذلك بعد أن كانت متشردة ومطرودة هي وأبناءها من منزل كانت تستأجره في حي كرفور، وذلك لعجزها علي تسديد مستحقات الكراء .

 

 

واليوم لا تسفيد عيشة إلا بالدعم القليل الذي يأتيها من ولدها البكر والبالغ من العمر25 سنة والذي اضطر أن يترك المدرسة – وكان في سنة ختم الدراسة الإعدادية و يعمل في شركة وطنية للتسويق اللبن ليساعد الأم والإخوة براتبه الضئيل.

 


وقد ساعدت رابطة النساء معيلات الاسر في رفع قضية عيشة إلي القضاء ، و طالبت رئيسة الرابطة،  أمنة منت المختار، باسترجاع كل أموال عيشة  و تعويض الضرر الذي لحق بها كما دعت الزوج إلي تحمل نفقة الابناء.

 

وتقول السيدة امنة : "إن ظاهرة التحايل قد انتشرت في مجتمعنا لغياب حق الملكية للمرأة والهيمنة القبلية والذكورية التي تحرم المرأة من حقها في التصرف في ممتلكاتها".

 

عيشة هي استخلصت من محنها المتواصلة دروسا وعبرا، فقررت أن لا تزوج ابنتها  مستقبلا إلا برجل "له الكفاءة في الزواج"، حيث اقتنعت أن محنتها سببها الزواج برجل لم يتمتع بتلك الكفاءة.

 

أما عثمان فقد تواترت الأخبار أنه ترك عيشة وهجر أبنائهما وتزوج  بسيدة أخري يعيش معها الآن في لبراكنة بعد أن رمي عيشة في خندق الفقر.

 

تنبيه: عثمان اسم مستعار لزوجة عيشة

مندوبة المنظمة زينب بنت سيد أحمد

 

Mise à jour le Mardi, 09 Août 2016 02:06
 
العنف الممارس ضد المرأة PDF Imprimer Envoyer
Écrit par Administrator   
Jeudi, 28 Juillet 2016 22:31

العنف الممارس ضد المرأة من قبل شريكها المعاشر والعنف الجنسي الممارس ضدها

الوقائع الرئيسية

· يمثّل العنف الممارس ضد المرأة- سواء العنف الذي يمارسه ضدها شريكها المعاشر أو العنف الجنسي الممارس ضدها- إحدى المشكلات الصحية العمومية الكبرى وأحد انتهاكات حقوق الإنسان .

· تشير آخر الأرقام عن معدلات انتشار العنف في العالم إلى وجود نسبة 35٪ من النساء في أنحاء العالم كافة ممّن يتعرضن في حياتهن للعنف على يد شركائهن الحميمين أو للعنف الجنسي على يد غير الشركاء .

· تفيد في المتوسط نسبة 30٪ من النساء المرتبطات بعلاقة مع شريك بأنهن يتعرضن لشكل معين من أشكال العنف الجسدي أو الجنسي على يد شركائهن.

· يتسبّب هذان الشكلان من العنف في ظهور مشاكل جسدية ونفسية وجنسية ومشاكل صحية إنجابية وقد تزيد من درجة التعرّض لفيروس الأيدز.

· من عوامل الخطر التي تدفع الفرد إلى ممارسة العنف ضد المرأة تدني مستوى التعليم والتعرّض للإيذاء في مرحلة الطفولة أو شهادة حالات من العنف المنزلي الممارس ضد المرأة وتعاطي الكحول على نحو ضار والسلوكيات التي تميل إلى تقبّل العنف، وعدم المساواة بين الجنسين.

· ومن عوامل الخطر التي تسفر عن وقوع الفرد ضحية لعنف الشريك الحميم والعنف الجنسي تدني مستوى التعليم وشهادة حالات من العنف بين الشركاء وتعاطي الكحول على نحو ضار والتعرّض للإيذاء في مرحلة الطفولة والسلوكيات التي تميل إلى تقبّل العنف وعدم المساواة بين الجنسين.

· تُسند البرامج المدرسية المعنية بالوقاية من العلاقات العنيفة القائمة بين الشباب (أو العنف الممارس أثناء المواعدات الغرامية) في البلدان المرتفعة الدخل ببعض البيّنات التي تثبت فعاليتها.

· أما في البلدان المنخفضة الدخل، فيوجد استراتيجيات وقائية أخرى واعدة في هذا الصدد، مثل التمويل الصغير المشفوع بدورات التدريب على المساواة بين الجنسين والمبادرات المجتمعية التي تتناول الفوارق بين الجنسين والمهارات في مجالي التواصل وصون العلاقات.

· قد تسبّب حالات النزاع والأوضاع التي تعقب النزاع وحالات النزوح في تفاقم العنف القائم وفي ظهور أشكال عنف إضافية تُمارس ضد المرأة.


مقدمة

تعرّف الأمم المتحدة العنف الممارس ضد المرأة بأنّه "أيّ فعل عنيف تدفع إليه عصبية الجنس ويترتب عليه، أو يرجح أن يترتب عليه، أذى أو معاناة للمرأة، سواء من الناحية الجسمانية أو الجنسية أو النفسية، بما في ذلك التهديد بأفعال من هذا القبيل أو القسر أو الحرمان التعسفي من الحرية، سواء حدث ذلك في الحياة العامة أو الخاصة".

العنف الممارس من قبل الشريك المعاشر يعني سلوك منتهج ضمن علاقة معاشرة او من قبل شريك سابق يتسبّب في حدوث ضرر جسدي أو جنسي أو نفسي، بما في ذلك الاعتداء الجسدي والعلاقات الجنسية القسرية والإيذاء النفسي وسلوكيات السيطرة.

العنف الجنسي يعني ‘أي علاقة جنسية، أو محاولة للحصول على علاقة جنسية، أو أيّة تعليقات أو تمهيدات جنسية، أو أيّة أعمال ترمي إلى الاتجار بجنس الشخص أو أعمال موجّهة ضدّ جنسه باستخدام الإكراه بقترفها شخص آخر مهما كانت العلاقة القائمة بينهما وفي أيّ مكان. ويشمل العنف الجنسي الاغتصاب، الذي يُعرّف بأنّه إدخال القضيب، أو أي جزء من الجسد أو أداة خارجية أخرى، في الفرج أو الشرج بالإجبار أو الإكراه’.

نطاق المشكلة

توفر المسوحات السكانية التي تستند إلى تقارير الضحايا أدق التقديرات بشأن انتشار العنف الممارس من قبل الشريك المعاشر والعنف الجنسي في المواقع التي لا تشهد حدوث نزاعات. فيما يلي ما تبيّن من التقرير الأول المتعلق "بالدراسة التي أجرتها منظمة الصحة العالمية عن صحة المرأة والعنف المنزلي المُمارس ضدها في عدة بلدان" (عام 2005) شملت عشرة بلدان هي أساساً من البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، بشأن النساء اللاتي تتراوح أعمارهن بين 15 و49 عاماً:

· أبلغت 15% منهن في اليابان و71% منهن في إثيوبيا وبيرو عن تعرّضهن لعنف جسدي و/أو عنف جنسي مارسه ضدهن عشراؤهن؛

· أبلغت 0.3% إلى 11.5% من النساء عن تعرّضهن لعنف جنسي مارسه ضدهن أشخاص غير عشرائهن منذ سن الخامسة عشر؛

· تفيد كثير من النساء بأنّ أوّل تجربة جنسية عرفنها لم تتم بموافقتهن (17% من النساء في المناطق الريفية في تنزانيا، 24% في المناطق الريفية من بيرو، و30% في المناطق الريفية من بنغلاديش بلغوا أن أول تجربة جنسية لم تتم بموافقتهن).

أجرت منظمة الصحة العالمية دراسة حديثة بالاشتراك مع كلية لندن لشؤون الصحة والطب الاستوائي ومجلس البحوث الطبية على أساس البيانات الواردة حالياً من أكثر من 80 بلداً، وتبيّن من الدراسة أنه يوجد على الصعيد العالمي نسبة 35٪ من النساء قد تعرضن للعنف الجسدي و/ أو الجنسي على يد شركائهن الحميمين أو للعنف الجنسي على يد غير الشركاء. ويمارس الشريك الحميم جلّ هذا العنف. ويتعرض تقريباً ثلث إجمالي عدد النساء في العالم (30٪) من المرتبطات بعلاقة مع شريك للعنف الجسدي و/ أو الجنسي على يد شركائهن الحميمين، وترتفع نسبتهن إلى أكثر من ذلك بكثير في بعض المناطق. وهناك على الصعيد العالمي نسبة تصل إلى 38٪ من جرائم قتل النساء التي يرتكبها شركاء حميمون.

الرجال هم المسؤولون بالدرجة الأولى عن العنف الممارس ضد المرأة من قبل شريكها المعاشر أو العنف الجنسي الممارس ضدها، ويلحق الاعتداء الجنسي على الأطفال الضرر بالفتيان والفتيات على حد سواء، فالدراسات الدولية تبيّن أنّ نسبة 20٪ تقريباً من النساء وأخرى تتراوح بين 5 و10٪ من الرجال يبلّغون عن تعرّضهم للعنف الجنسي في مرحلة الطفولة. كما يشكّل العنف فيما بين الشباب، بما فيه العنف المُمارس أثناء المواعدات الغرامية، مشكلة كبرى.

عوامل الخطر

توجد العوامل التي تبيّن وجود علاقة بينها وبين العنف الممارس من قبل الشريك المعاشر والعنف الجنسي على مستوى الأفراد والأسر والمجتمعات المحلية والمجتمع قاطبة. وهناك بعض العوامل المرتبطة بمقترفي العنف وبعض العوامل المرتبطة بضحايا العنف، وهناك أيضاً بعض العوامل المرتبطة بكلا الفئتين.

فيما يلي بعض عوامل الخطر فيما يخص كلا من العنف الممارس من قبل الشريك المعاشر والعنف الجنسي:

· تدني مستويات التعليم (مقترفو العنف وضحاياه)؛

· التعرّض لإيذاء في مرحلة الطفولة (مقترفو العنف وضحاياه)؛

· شهادة حالات من العنف بين الأبوين (مقترفو العنف وضحاياه)؛

· اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع (مقترفو العنف)؛

· تعاطي الكحول على نحو ضار (مقترفو العنف وضحاياه)؛

· تعدّد العشيرات أو اشتباههن في خيانة العشير (مقترفو العنف)؛

· والسلوكيات التي تميل إلى تقبّل العنف وعدم المساواة بين الجنسي (مقترفو العنف وضحاياه).

وفيما يلي بعض من عوامل الخطر فيما يخص العنف الممارس من قبل الشريك المعاشر:

· خلفية اقتراف العنف أو خلفية الوقوع ضحية له؛

· الخلافات التي تحدث بين الزوجين وعدم رضا أحدها عن الآخر (مقترفو العنف وضحاياه)؛

· الصعوبات المواجهة في التواصل بين الشركاء.

وفيما يلي بعض من عوامل الخطر المؤدية إلى اقتراف العنف الجنسي:

· المعتقدات الخاصة بشرف الأسرة والعفاف؛

· المذاهب الداعية إلى تلبية استحقاقات الذكور الجنسية؛

· ضعف العقوبات المفروضة على مقترفي العنف الجنسي.

وهناك علاقة قوية بين تدني مركز المرأة مقارنة بمركز الرجل واللجوء المنهجي للعنف من أجل تسوية النزاعات وبين العنف الممارس من قبل الشريك المعاشر والعنف الجنسي الممارس من قبل أيّ شخص آخر.

الآثار الصحية

يؤدي العنف الممارس من قبل الشريك المعاشر والعنف الجنسي إلى إصابة من يتعرّضون له وأطفالهم بمشاكل جسدية ونفسية وجنسية ومشاكل صحية إنجابية وخيمة على المديين القريب والبعيد، وإلى تكبّد تكاليف اجتماعية واقتصادية عالية.

· يمكن أن يسفر العنف ضد المرأة عن عواقب مميتة، كالقتل أو الانتحار.

· يمكن أن تنجم عن العنف إصابات، إذ يوجد نسبة 42٪ من النساء اللواتي يتعرضن لعنف الشريك الحميم يبلّغن عن تعرضهن لإصابة من جراء هذا العنف.

· يمكن أن يخلّف عنف الشريك الحميم والعنف الجنسي حالات حمل غير مرغوب فيها وحالات إجهاض محرّض عليها ومشاكل صحية نسائية والإصابة بعدوى أمراض منقولة جنسياً، ومنها عدوى فيروس العوز المناعي البشري. وتبيّن من تحليل أُجرِي في عام 2013 أن احتمال إصابة النساء اللاتي يتعرضن لاعتداءات جسدية أو جنسية بعدوى مرض منقول جنسياً، وبفيروس العوز المناعي البشري في بعض المناطق، هي أعلى بمرة ونصف المرة من سواهن من غير المعرضات لعنف الشريك، كما أن احتمال تعرضهن للإجهاض يتضاعف أيضاً.

· كما يؤدي العنف الممارس من قبل الشريك المعاشر أثناء فترة الحمل إلى زيادة احتمال وقوع الإجهاض التلقائي والإملاص والوضع قبل تمام فترة الحمل وانخفاض وزن الطفل عند الميلاد.

· يمكن أن تؤدي هذه الأشكال من العنف إلى الإصابة بالاكتئاب واضطرابات الإجهاد اللاحقة للرضوخ ومشاكل في النوم واضطرابات في الأكل ومحن عاطفية ومحاولات انتحار. ورأت الدراسة نفسها أن احتمال إصابة النساء المعرضات لعنف الشريك الحميم بالاكتئاب ومشاكل الشرب يزداد إلى ضعفين تقريباً، وإلى أكثر من ذلك بين اللائي يتعرضن للعنف الجنسي على يد غير الشركاء.

· يمكن أن تشمل الآثار الصحية أيضاً الإصابة بالصداع وآلام في الظهر والبطن واضطرابات في الألياف العضلية والجهاز الهضمي ومحدودية الحركة واعتلال الصحة بشكل عام.

· يمكن أن يؤدي العنف الجنسي، لاسيما أثناء الطفولة، إلى زيادة احتمال التدخين وإدمان المخدرات والكحول وانتهاج سلوكيات جنسية خطرة في مرحلة لاحقة من العمر. كما توجد علاقة بين التعرّض لذلك العنف في الصغر وممارسته (فيما يخص الذكور) أو الوقوع ضحية له (فيما يخص الإناث) عند الكبر.

الآثار التي يتحمّلها الأطفال

· من المرجّح أن يواجه الأطفال الذين نشؤوا في أسر ينتشر فيها العنف الممارس من قبل الشريك المعاشر طائفة من الاضطرابات السلوكية والعاطفية يمكن أن تؤدي بهم إلى اقتراف ذلك العنف أو الوقوع ضحية له في مرحلة لاحقة من حياتهم.

· تم الكشف أيضاً عن وجود علاقة بين العنف الممارس من قبل الشريك المعاشر وارتفاع معدلات وفيات الرضّع والأطفال ومعدلات إصابتهم بالأمراض (مثل أمراض الإسهال وحالات سوء التغذية).

الآثار الاجتماعية والاقتصادية

يؤدي العنف الممارس ضد المرأة إلى تكبّد تكاليف اجتماعية واقتصادية ضخمة تخلّف آثاراً عديدة على المجتمع قاطبة. فقد تعاني النساء من العزلة وعدم القدرة على العمل وفقدان الأجر ونقص المشاركة في الأنشطة المنتظمة وعدم التمكّن من الاعتناء بأنفسهن وأطفالهن إلاّ بشكل محدود.

الوقاية والاستجابة

لا يوجد، حالياً، إلاّ القليل من التدخلات التي ثبتت فعاليتها من الناحية العلمية. ولا بدّ من توفير المزيد من الموارد من أجل تعزيز الوقاية الأولية من العنف الممارس من قبل الشريك المعاشر والعنف الجنسي، أي الحيلولة دون حدوثهما في المنشأ.

فيما يتعلق بالوقاية الأولية، ثمة بيّنات معيّنة وافدة من بلدان مرتفعة الدخل تفيد بأن البرامج المدرسية لوقاية المراهقين من العنف الممارس في إطار علاقات المواعدة الغرامية قد أثبتت فعاليتها، غير أنّه ينبغي مع ذلك تقييم تلك البرامج لأغراض استخدامها في الأماكن الشحيحة الموارد. وفيما يلي عدة استراتيجيات أخرى من استراتيجيات الوقاية الأولية التي أثبتت أنها واعدة ولكن يلزم مواصلة تقييمها: الاستراتيجيات التي تجمع بين التمويل الصغير ودورات التدريب على المساواة بين الجنسين؛ وتلك التي تسعى إلى تعزيز المهارات في مجالي التواصل وصون العلاقات فيما بين الأزواج وداخل المجتمعات المحلية؛ وتلك التي تحدّ من فرص الحصول على الكحول ومن تعاطيه على نحو ضار؛ وتلك التي ترمي إلى تغيير القواعد الثقافية الخاصة بنوع الجنس.

لتحقيق تغيير مستديم، فأنه من الضروري سنّ تشريعات ووضع سياسات التي تمكّن من:

· التصدي للتمييز الممارس ضد المرأة

· تعزيز المساواة بين الجنسين؛

· دعم المرأة؛

· المساعدة في المضي قدماً صوب وضع قواعد ثقافية أكثر سلمية.

ويمكن أن تسهم استجابة القطاع الصحي المناسبة إسهاماً كبيراً في توقي العنف. وعليه فإنّ توعية مقدمي الخدمات الصحية وغيرهم من مقدمي الخدمات وتثقيفهم من الاستراتيجيات الأخرى التي تكتسي أهمية في هذا الصدد. ولا بدّ، للتصدي بشكل كامل لآثار العنف وتلبية احتياجات الضحايا/الناجين، من استجابة متعدّدة القطاعات.

استجابة منظمة الصحة العالمية

تتعاون المنظمة مع عدد من الشركاء على القيام بما يلي:

· إنشاء قاعدة بيّنات خاصة بحجم العنف الممارس ضد المرأة وطبيعته في أماكن مختلفة، ودعم الجهود التي تبذلها البلدان من أجل توثيق وقياس هذا العنف وعواقبه، وهي عملية تمثّل خطوة رئيسية في فهم حجم المشكلة وطبيعتها على الصعيد العالمي واستهلال العمل بشأنها في البلدان؛

· تعزيز البحوث والقدرات البحثية لتقييم التدخلات اللازمة لمعالجة مشكلة عنف الشريك؛

· وضع إرشادات تقنية فيما يخص الوقاية من العنف الممارس من قبل الشريك المعاشر والوقاية من العنف الجنسي بالاستناد إلى البيّنات، وفيما يتعلّق بتعزيز استجابة القطاع الصحي لهذين الشكلين من العنف؛

· نشر المعلومات على البلدان ودعم الجهود الوطنية من أجل المضي قدماً بحقوق المرأة وتوقي العنف الممارس ضد المرأة من قبل شريكها المعاشر والعنف الجنسي الممارس ضدها، والاستجابة لمقتضياتهما؛

· التعاون مع الوكالات والمنظمات الدولية من أجل الحد/التخلص من العنف الممارس ضد المرأة من قبل شريكها المعاشر والعنف الجنسي الممارس ضدها في جميع أنحاء العالم.

 

مندوبة الإعلام  زينب سيد أحمد

المصدر: الأمم المتحدة

 
اغتصاب طفلة تبلغ ثلاث سنوات PDF Imprimer Envoyer
Écrit par Administrator   
Mercredi, 20 Juillet 2016 11:57

اقدم شاب يبلغ من العمر 19 عام مند ثلاثة ايام علي اغتصاب طفلة تبلغ 3سنوات تدعي(ع،ب) قرب "مسجد النور"،ويدكر ان الجان يسكن قرب منزل الضحية حيث استدرجها الي مكان مهجور في حيهما وقام بفعلته اشنعاء.

وقد نقلت الضحية علي خلفية العملية الي المستشفي لتلقي العلاج مما استدعي اجراء عملية لها علي وجه السرعة .

كما تم القبض علي الجان ويوجد الان بمفوضية 2 في عرفات،وقد تبنت رابطة النساء معيلات الاسر قضية الضحية وتكلفة بعلاجها ومتابعت الجان ،حيث يشرف فريق من المنظمة علي متابعة هده الحالة.

المامية منت معيوف المرشد الاجتماعية للمنظة في عرفات تصف حالة الضحية بانها صعب نفسيا وصحيا.

وقد ادانت المنظمة هدا التصرف واضافة منسقتها امغيلي منت العتيق بمطالبة سن قوانين لردع هدا الجرم ومتابعت مرتكبيه .

وتضيف خدي منت لحرطاني وهي مرشدة اجتماعية للمنظمة واحد اعضاء الفريق الدي يسهر علي صحة الطفلة ان حالتها حرج مما ادي الي مكوثها في المستشفي وبشكل مستمر.

ويدكر ان الفريق وضع احد افراده للمداومة في المستشفي من اجل مراقبة التطورات الصحية لطفلة عن قرب يدعي الناجي ولد عبد الله ،في حين يتابع بقية الفريق مجريات الامور ومتابعة الجان قضائيا.

Mise à jour le Mardi, 09 Août 2016 00:48
 
العثور علي طفل في دار النعيم PDF Imprimer Envoyer
Écrit par Administrator   
Mercredi, 13 Juillet 2016 16:47

عثر بعض المواطنين زوال اليوم في مقاطعة دار النعيم علي طفل عبدا فال الدي ضل من منزل اقاربه مند الصباح ،عبد فال يبلغ من العمر ستة سنوات يسكن مع والديه (مامدو فال وعيش فال)في مدينة روصو وقد ارسلته اسرته مند اسابيع لقضاء العطلة عند اقاربه الدين ضل من منزلهم ،وحيث لايعرف الحي جيدا  ولا حت  عنوانهم وكل مايتدكره هي بعض التفاصيل الجزئية عن مسكنه  في مدينة روصو الحدودية حيث دكر وجود سوق قرب  منزلهم ،كما افاد بان والديه يعملان في زراعة الارز.

وقد قام المواطنين بتوصيله الي وكيل الجمهورية في ولاية انواكشوط الشمالية ،الدي احاله الي مركز الشرطة رقم واحد في دار النعيم .

حيث يوجد الان رفقت حم ولد عبد الله مرشد اجتماعي في رابطة النساء معيلات الاسر ،حيث تبنت الرابطة هدا الطفل و تسعي الي  البحث الجاد والمستمر عن دويه .

ونرجوا من لديه معلومات عن هدا الطفل ان يتصل بالمنظمة واجره عند الله.

والجدير بالدكر ان الرابطة متمثل في مرشدها الاجتماعين الدين يتواجدون وبشكل مستمر وبدوام دائما في جميع مراكز الشرطة والقضائية ورفقة وكلاء الجمهورية الموجود في العاصمة انواكشوط وبعض المراكز في الداخل تسعي وبشكل دائما الي مساعدة الاطفال المحتاجين سواء الدين لديهم تنازع مع القانون او الدين قد فارقوا اسرهم بشكل مقصود او غير دلك.

 
المرأة ضحية للعدالة PDF Imprimer Envoyer
Écrit par Administrator   
Lundi, 11 Juillet 2016 18:42

غالبا ما يشكل العنف المرتكز علي النوع الاجتماعي عنصرا مشتركا بين النزاع و الانظمة السلطوية.

وفي هذا السياق يسود الافلات من العقاب للانتهاكات ،بحق المرأة في الوقت نفسه تكون المرأة "ضحية للعدالة كما تقول الناشطة الحقوقية امنة بنت المختار.

وقد شكي بعض المنظمات الحقوقية من عدم انصاف العدالة للمرأة وسعي الدائم الي تشويه صورتها والعمل علي ظهورها كمذنبة بدل الضحية ،مما دفع بعض هؤلاء النسوة الي كسر جدران الصمت والكتابة من خلف القضبان غير مهتمات بعادات المجتمع الموريتاني التي تفرض نوع من الصمت علي المراة وتعيب عليها الكشف عن امورها الشخصية وخاصة ما تعلق منها بالزوج.

ولكن هناك نساء خرجن عن المألوف وخير مثال علي ذلك قضية "فاطمة"التي كتبت من السجن خلال الاسابيع الماضية لرأي العام عن معانتها مع زوجها مطالبة منه ومن المنظمات الحقوقية نجدتها من ظلم هذا الزوج.

وحسب شهود عيان فان الزوج قد هدد المعنية بالقتل اكثر من مرة كما مارس عليها مختلف  انواع العنف كضرب وشتم وهي ممارسات مدانة من طرف المجتمع والهيئات الحقوقية وهي نفس الممارسات التي دفعت "فاطمة"الي عدم تنفيذ الحكم الذي صدر في حقها مما ادي بيها الي السجن.

وتضيف قائلة (افضل السجن الف مرة علي جحيم زوجي فهو لم يطلقني ولم يعاملني كزوجة وحتى انه لم ينفق علي ابنائه ثلاثة منذ سنتين).

ويري بعض الحقوقيين ان سجنها علي خلفية عدم تنفيذها للحكم يعد تمييز ضد المرأة لان الشوارع تعج –حسب قولهم-بالرجال لم ينفذوا الاحكام التي صدرت في حقهم.

مندوبة الاعلام في المنظمة :زينب بنت سيد احمد

 

Mise à jour le Lundi, 11 Juillet 2016 18:49
 
رابطة نساء معيلات الاسر توزع مساعدات علي اسر اطفال التشغيل PDF Imprimer Envoyer
Écrit par Administrator   
Vendredi, 24 Juin 2016 11:16

وزعت رابطة النساء معيلات الاسر بتعاون مع الاتحاد الاوربي وارض الرجال ومن خلال مشروع "القصر عمال المنازل"مواد غدائية علي110اسرة من اسر الاطفال ضحايا التشغيل في كل من انواكشوط وروصو .

وتشمل المواد الموزع (الارز -السكر-والزيت والسمك)،حيث دابت المنظمة علي توزيع المساعدات علي المحتاجين افضلا عن لوائهم ورعايتهم ،ويعتبر شهر رمضان موسم للاعطاء وهو ماتسعي المنظمة الي انتهاز فرصته .

وتعتزم المنظمة تقديم مساعدات اخري في المستقبل القريب وتشمل هده المرة مواد اخري باضافة الي ملابس وتستهدف من ورائه فيئات اكثر هشاشة.

 
اغتصاب وادانة ربة اسرة في رمضان PDF Imprimer Envoyer
Écrit par Administrator   
Dimanche, 19 Juin 2016 21:51

لم تظن (أ) أنها ستقضي الرمضان هده السنة بعيدة عن ابنائها ،ليس في عطلة سنوية -حيث تعمل معلمة-بل في زنزانة بتهمة الزنا،فالجريمة الوحيدة التي ارتكبتها هي تعرضها للاغتصاب الجماعي.

لم تظن (أ)يوما ان زيارة خفيفة لصديقتها قد (تدمر) حياتها ،كما جاء علي لسانها وهي خلف القضبان .

كالعادة تستدعيني صديقتي (ب)لقضاء "دحميسة"(قبيل العصر)معها ،ولكن لاحظت عدم ارتياحها  ولكن لم يراودني الشك ابدا بها ،وبينما هي علي تلك الحالة فاجئني وجودستة شبان في منزلها وهي عادتا تسكن وحدها بادروا فورا بتحرش بي لفظا وجنسيا ،حاولت صدهم ولكني لم ازدهم الي تقرب حاولت الاستعانة بصديقتي ،وبينما انا تحت الصدمة من فعلة صديقة فنهضوا علي واغتصابوني .

تقول المرشدة الاجتماعية في رابطة النساء معيلات الاسر :(كانت الصدمة اكبر حين حكم عليها بالحبس بتهمة الزنا)

بينما بقي مغتصبها يتمتعون بالحرية الكاملة.

قصة (أ)ليست الوحيدة في شهر رمضان (م)تبكي حين تحكي قصة شقيقتها التي تبلغ 18سنة ،والتي تعرضت لعملية اغتصاب علي يدي شاب يبلغ من العمر 20سنة .

والجدير بالدكر ان الشاب يسكن قرب منزل اهل الضحية تقول شقيقة الضحية (خرجنا صباحا لقضاء بعض الحوائج وتركنا اختي في المنزل ،عدت انا مسرعة لان نسيت شيئا ،وحين قربت من المنزل تفاجئت بصوتي اختي تصرخ وتستنجد جن جنوني وهرولت الي الباب الدي كان مسدود وبقوة.

تقول الاخت بقيت لحظة وهي في حيرة تبكي وتصرخ وتنادي باسم الضحية ،وهنا دفع المجرم الباب وفر هاربا.

(الشرطة اوقفت والد الجاني علي خلفية التحقيق ،وبعد توقيفه سلم الابن نفسه).ولكن يخشي ان يفرج عنه وتعاد اليه حريته ،كمغتصبين (أ)،اد عادتا يستفاد المغتصب في موريتانيا من حرية مؤقته أو مصالحة مع دوي الضحية ،وهو ما تسعي المنظمات الحقوقية الي الحد  منه ث

 
إدانة مغتصب بخمس سنوات PDF Imprimer Envoyer
Écrit par Administrator   
Dimanche, 12 Juin 2016 15:59

اصدرت المحكمة الجنائية في انواكشوط الشمالية ،يوم الاربعاء الماضي حكمابالسجن النافذ 5سنوات و100جلدةأمام الملأ علي شاب ،ادين باغتصاب قاصرة في انواكشوط الشمالية ،بعد إقراره بالتهمة رغم صلحه مع ذوي الضحية .

القاصرة من مواليد 2003 والمدان باغتصابها من مواليد 1989،وقد استغل براءة الطفلة وغياب ذويها ليفعل فعلته الشنعاء في احد احياء توجنين ،في ولاية انواكشوط الشمالية،حسب الأوساط الإعلامية التي تداولت الخبر.

وقد انسحب الطرف المدني من القضية بعد الصلح بين اهل الضحية وذوي الشاب،لكن المحكمة تجاهلت الأمر واصدرت القرار المذكور.

وحدثت هذه الجريمة في ظل ارتفاع جرائم الاغتصاب في العاصمة انواكشوط ،حيث  شهدت بعض احيائها تسارع ملحوظ للاغتصاب،حسب رابطة النساء معيلات الأسر التي تنشط في المجال الحقوقي ،وتأهتم بقضايا العنف بشكل عام وضحايا الاغتصاب بشكل خاص.

Mise à jour le Lundi, 13 Juin 2016 18:01
 
مركز نجدة يخلد بالتعاون مع أرض الرجال اليوم العالمي للطفل PDF Imprimer Envoyer
Écrit par Administrator   
Lundi, 25 Novembre 2013 16:02

نظم مركز نجدة لإيواء الفتيات القاصرات بدار النعيم التابع لرابطة النساء معيلات الأسر يوم الخميس 21 نوفمبر 2013 بالتعاون مع منظمة أرض الرجال في موريتانيا تخليدا لليوم العالمي للطفل ركز على جملة محاور تتعلق بالطفل الموريتاني وما يعانيه في ظل الواقع الحالي مع التركيز على العنف الذي يواجه الفتيات القاصرات

Lire la suite...
 
<< Début < Précédent 1 2 3 Suivant > Fin >>

Page 2 sur 3
 
Mitra Global CMS Mitra Global CMS Mitra Global CMS
Mitra Global CMS Mitra Global CMS Mitra Global CMS
 

vidio 3

You need Flash player 6+ and JavaScript enabled to view this video.

Compteur de Visite

www.joomlatutos.com
mod_jts_counterstats
mod_jts_counterstats
mod_jts_counterstats
mod_jts_counterstats
mod_jts_counterstats
mod_jts_counterstats

video2

You need Flash player 6+ and JavaScript enabled to view this video.

Video


You need Flash player 6+ and JavaScript enabled to view this video.
Membres : 2
Contenu : 323
Liens internet : 6
Affiche le nombre de clics des articles : 256731

Annonces

Rapport Annuel 2011

Cliquer ici

RAPPORT DE MISSION

 
Mitra Global CMS Mitra Global CMS Mitra Global CMS
123